تعزيز القدرة التشريعية والمؤسساتية لعدالة الأحداث في مصر

"تحولت ورشات العمل من وضعها الراكد من آلات مكسورة ونقص في المواد الخام إلى ورشات تعم بالنشاط والحيوية". (مدير المؤسسة)

"برنامج المهارات الحياتية هي فعّالة جداً وأثرت على الأطفال والشباب في الاحتجاز بشكل مباشر". (مرشد اجتماعي)

"هناك فرق واضح بين المرشدين الاجتماعيين الذين أنهوا التدريب وهؤلاء الذين تم تعيينهم مؤخراً ولم تسنح لهم فرصة التدريب من قبل المكتب." (مدير الرعاية)

الإنجازات

  • إنشاء نظام منسق لجمع البيانات المتعلقة بالأطفال والشباب الجانحين في محافظات الجيزة والقاهرة والإسكندرية من أجل تحسين رصد حقوق الأطفال.
  • تعديل التشريعات وتنسيقها مع المعايير والقواعد الدولية المتعلقة بقضاء الأحداث و التوقيع عليها من قبل الرئيس مبارك في 17 يونيو .2008
  • توفير التدريب للمهنيين الذين يتعاملون مع الأطفال والشباب الذين هم في نزاع مع القانون .
  • وضع دلائل لضباط الشرطة والمرشدين الاجتماعيين في مجال عدالة الأحداث.
  • تحسين ظروف احتجاز الأطفال والشباب في المؤسسة العقابية في المرج (1-أقيمت عشرة ورشات عمل مهني في السباكة والأحذية والجلود والحقائب والتبريد والتكييف والطلاء والنجارة والخياطة واللحام والكهرباء والمحركات، وقد وضعت المناهج التدريبية لكل منهم؛ 2- تم تجديد ستة غرف دراسية واستخدامها في برنامج محو الأمية وإنشاء نادي سينما وإقامة صالة للألعاب الرياضية وتمهيد ملعب لألعاب كرة اليد؛ 3- تم إصدار دليل تدريبي لموظفي السجون وعقد ورش عمل للمرشدين الاجتماعيين؛ 4- إقامة نظام قاعدة البيانات لتوفير وتبادل المعلومات بشأن قضاء الأحداث).

الآثار

  • تقوم وزارة العدل حالياً بعملية وضع قاعدة بيانات على المستوى الوطني من أجل تمكين إمكانية استخراج بيانات ومؤشرات وطنية
  • في مراكز الإحتجاز:

-   انخفض معدل انتشار العنف و تحسنت كثيراً العلاقات بين المرشدين الاجتماعيين والأطفال و الشباب في الاحتجاز.

-قدمت قاعدة بيانات نظام التي تم إنشائها معلومات ثمينة بشأن قضاء الأحداث إلى السلطات الوطنية المختصة.

-شكلت نتائج المشروع الإيجابية دعوة الى الحكومة المصرية إلى زيادة التركيز على تحديد الاحتياجات الحقيقية للشباب وتدريب المرشدين الاجتماعيين والموظفين العاملين مع هذا الفئات بالتحديد.