المكتب والإتحاد الأوروبي يقدمان تدريباً عن التعاون الدولي لمكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين في العراق

لقد أحرزت الحكومة العراقية تقدماً ملحوظاً في سعيها صوب القضاء على الاتجار بالبشر من خلال الانضمام إلى اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية في آذار/مارس ٢٠٠٨ وإلى بروتوكولي مكافحة الاتجار بالأشخاص و مكافحة تهريب المهاجرين عن طريق البر والبحر والجو الملحقين بها في شباط/فبراير ٢٠٠٩، فضلاً عن اعتماد قانون رقم ٢٨ لمكافحة الاتجار بالأشخاص في عام ٢٠١٢، وإنشاء لجنة مشتركة بين الوزارات مسؤولة عن تنسيق جهود مكافحة الاتجار بالبشر في البلاد. رغم كلّ ذلك، ما يزال العراق بلد منشأ ومقصد للرجال والنساء والأطفال الذين يتعرضون للاتجار لغرض الاستغلال الجنسي والعمل القسري.

وبغية مواصلة دعم الجهود الوطنية الرامية إلى التحقيق في جريمتي الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وملاحقة مرتكبيها، عقد مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، بالمشاركة مع بعثة الإتحاد الأوروبي المتكاملة المعنية بسيادة القانون في العراق، حلقة عمل على مدار أربعة أيام عن "التعاون الدولي لمكافحة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين" وذلك خلال الفترة من ١٧ إلى ٢٠ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٣ في فندق الرشيد، بغداد، العراق. في هذه الورشة، تلقى ٢٤محققاً ومدعياً عاماً وقاضياً تدريباً متعمقاً على التصدّي بفعّالية للاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين من خلال التطبيق الفعّال لصكوك التعاون الدولي وأدواته وأفضل الممارسات فيه. 

قدّم خبراء المكتب عروضاً متعمقة ركزت على مجموعة من الموضوعات بما في ذلك تعريفات وأحكام اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية والبروتوكلين الملحقين بها، والمبادئ العامة للتعاون الدولي الرسمي وغير الرسمي، وأفضل الممارسات في مجال المساعدة القانونية المتبادلة، وتسليم المجرمين وترحيل الأشخاص المحكوم عليهم، ومصادرة العائدات المتأتية من الجريمة. وقد أُثري التدريب بدراسات الحالة التي عُرضت خلال الورشة والتي صمّمت خصيصاً بحسب الاحتياجات.

تأتي هذه الورشة التدريبية في إطار الشراكة الاستراتيجية للمكتب مع جامعة الدول العربية في الجهود الإقليمية لمكافحة الاتجار بالبشر، وتستفيد من عمل المكتب والتعاون المتواصل مع الحكومة العراقية المتركز على مكافحة الفساد والاتجار غير المشروع وإصلاح السجون، وذلك في إطار البرنامج الإقليمي المعني بمكافحة المخدرات ومنع الجريمة وتحديث العدالة الجنائية في الدول العربية (٢٠١١-٢٠١٥).

إن المشاركة النشطة والفعالة للحضور الأربعة والعشرين أسهمت في النجاح المنقطع النظير لهذه الورشة التدريبية. فبرغم هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات التي شهدها اليوم الأخير من التدريب الأمر الذي أدى إلى إعلانه عطلة رسمية، أبدى المشاركون التزاماً يستحقون الثناء عليه بعبورهم الشوارع التي غمرتها المياه لحضور الجلسة الأخيرة. فلهم منّا كل تقدير

  للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالاستاذة أسباسيا بلاكانتوناكي (aspasia.plakantonaki[AT]unodc.org)

 أو قسم مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين htmss[AT]unodc.org