تجاربي الخاصة تثبت كيف أنَّ الرياضة أداة قوية لتطوير المهارات الحياتية
March 17, 2017

"تجاربي الخاصة تثبت كيف أنَّ الرياضة أداة قوية لتطوير المهارات الحياتية"

هربرت غوستافو سيمويس، البالغ من العمر ٤٦ عاماً، أستاذ في الجامعة الكاثوليكية في برازيليا تنصبُّ خبرته البحثية لفترة ما بعد الدكتوراه في جامعة ميامي في مجال التربية البدنية وفيزيولوجيا الجهد البدني. وهو أيضاً شغوف بالرياضة، ويُصنَّف حاليًّا كأحد أسرع عدّائي سباق ١١٠ أمتار حواجز في العالم ضمن فئته العمرية. وهربرت أحد مدربيْن اثنين رئيسيين يعملان مع المكتب المعني بالمخدِّرات والجريمة في البرازيل في إطار المبادرة الرياضية للبرنامج العالمي لإعلان الدوحة التي ترتئي بناء المهارات الحياتية بين الشباب من سن 13 إلى 18 عاماً ليكونوا في مأمن من العنف والجريمة والمخدِّرات.

وقد تحدث المكتب إلى هربرت مؤخراً عن خلفيته واهتماماته في هذا المجال.

تعزيز المؤسسات الأكاديمية لتدريس مسائل العدالة العالمية
March 14, 2017

تعزيز المؤسسات الأكاديمية لتدريس مسائل العدالة العالمية

في إطار استخدام التعليم لترسيخ ثقافة احترام القانون، عقدت مبادرة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة المعنونة "التعليم من أجل العدالة" (E4J)، وهي جزء من البرنامج العالمي الأوسع لإعلان الدوحة وترتبط بأهداف التنمية المستدامة، وتحديداً الهدف ٤، آخر اجتماعاتها لأفرقة الخبراء يومي 7 و8 آذار/مارس. وضم الاجتماع، الذي ركز على التعليم الجامعي وأعقب استضافة معلمي وخبراء المرحلتين الابتدائية والثانوية في شباط/فبراير، ٨٠ أكاديميًّا بارزاً من جميع أنحاء العالم للاستفادة من خبراتهم التدريسية في مجال منع الجريمة والعدالة الجنائية وسيادة القانون.

وتمخض الاجتماع، الذي عُقد في مكاتب الأمم المتحدة في فيينا، عن مجموعة من التوصيات العملية لدعم تدريس أقوى في مجالات الفساد والجريمة المنظمة والاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين والإرهاب والجرائم السيبرانية ومنع الجريمة والعدالة الجنائية والاتجار بالأسلحة النارية، وكذلك بشأن النـزاهة والأخلاقيات.

المرحلة المقبلة من عمل المكتب المعني بالمخدِّرات والجريمة بشأن منع الجريمة لدى الشباب عن طريق التوعية الرياضية تبدأ في ريو دي جانيرو
March 13, 2017

المرحلة المقبلة من عمل المكتب المعني بالمخدِّرات والجريمة بشأن منع الجريمة لدى الشباب عن طريق التوعية الرياضية تبدأ في ريو دي جانيرو

شهد الأسبوع المنصرم بداية المرحلة الثانية من عمل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة في البرازيل بشأن استخدام الرياضة كوسيلة لمنع الجريمة والعنف وتعاطي المخدِّرات بين الشباب. ففي أعقاب  انطلاق  منهج المكتب المسمى "Line Up Live Up" (الاصطفاف والصمود) في برازيليا، والذي سيقدم التدريب على المهارات الحياتية في المجتمعات المحلية المستضعفة، عقد المكتب سلسلة من المناقشات مع السلطات الحكومية والمجتمع المدني والمنظمات الرياضية الرئيسية في ريو دي جانيرو.

لدورة التدريبية الرياضية الأولى لمنع الجريمة لدى الشباب تنطلق في البرازيل
March 9, 2017

 

لدورة التدريبية الرياضية الأولى لمنع الجريمة لدى الشباب تنطلق في البرازيل

 بدأت في البرازيل هذا الأسبوع المبادرة التي أطلقها مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة للتدريب على المهارات الحياتية ضمن أنشطته العالمية لمنع الجريمة لدى الشباب في إطار البرنامج العالمي لإعلان الدوحة. وتركز المبادرة على الرياضة من أجل بناء قدرة الشباب على الصمود عن طريق تعزيز مهاراتهم الحياتية وزيادة معرفتهم بالعواقب المترتبة على الجريمة وتعاطي المخدِّرات. وبغية إحداث تأثير إيجابي على المواقف ومنع السلوك المعادي للمجتمع والمحفوف بالمخاطر، تُختبر المبادرة بدايةً في برازيليا وريو دي جانيرو، قبل التوسع في تنفيذها في مناطق أخرى، بما فيها أمريكا اللاتينية والجنوب الأفريقي وآسيا الوسطى.

تعزيز نزاهة القضاء من خلال نظم الإفصاح المالي للقضاة
February 27, 2017

تعزيز نزاهة القضاء من خلال نظم الإفصاح المالي للقضاة

قبل مدة لا تكاد تتجاوز العقد، كان اقتراح أن يأخذ الموظفون القضائيون بقواعد ويقطعوا على أنفسهم التزامات تقتضي أن يفصحوا عن موجوداتهم وغيرها من المصالح والأنشطة ذات الصلة، في إطار تعزيز نزاهة القضاء ومنع فرص الفساد، يقابَل بكثير من الشك.

وعلى أية حال، فقد اكتسبت المسألة اهتماماً في العديد من الولايات القضائية ولم يعد القضاة أنفسهم يتجنبون النقاش حول هذه المسألة. وأخذاً بالاعتبار هذا التغيّر، هناك فرصة حقيقية لتطوير هذه المناقشة وتبادل الخبرات والتعلم من الولايات القضائية التي استحدثت نظماً للإفصاح المالي ونظم الإفصاح المماثلة فيما يتعلق بقضاتها. وسوف تتيح الشبكة العالمية لنزاهة القضاء، وهي مبادرة يوشك المكتب على إطلاقها في إطار البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة، منبراً فريداً لهذا التبادل.