التعليم من أجل العدالة

يسلط إعلان الدوحة، المعتمَد في ختام مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية، الضوء على أهمية التعليم كأداة لمنع الجريمة والفساد. وهو يؤكد أنَّ تثقيف الأطفال والشباب أمر أساسي في تعزيز ثقافة تدعم سيادة القانون ومنع الجريمة والعدالة الجنائية.

ودعماً لذلك، فقد وُضعت مبادرة "التعليم من أجل العدالة" (E4J) - في إطار البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة - لإعداد ونشر المواد التعليمية في مجالات ولاية مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة المتمثلة في منع الجريمة والعدالة الجنائية على نطاق مستويات التعليم الابتدائي والثانوي والجامعي. وسوف تتاح الأدوات الإلكترونية والموارد الأكاديمية مجانا، وستنظَّم حلقات العمل والمؤتمرات والندوات لفائدة المعلمين والأكاديميين لاكتساب المعلومات وتبادل الأفكار والبحوث.

التعليم الابتدائي

بغية المساعدة على تطوير مهارات حل المعضلات المعنوية والأخلاقية الأساسية المرتبطة بولاية المكتب، سوف تتناول المبادرة التعليم الابتدائي من خلال وضع المواد التي تروج للقيم الأساسية، وخاصة قيمتي النـزاهة والتسامح. ولدى القيام بذلك، ستعمل المبادرة مع المعلمين وتزوِّدهم بالأدوات للمساعدة على تعزيز تلك القيم لدى الطلاب بوسائل منها المواد التفاعلية (مثل الألعاب والتطبيقات) لاستخدامها في الفصول الدراسية والأنشطة غير المندرجة في إطار المناهج الدراسية.

التعليم الثانوي

على مستوى التعليم الثانوي، ستتولى المبادرة إعداد ونشر مواد تعليمية عملية وتفاعلية تستهدف طلاب المدارس الثانوية من أجل تعزيز فهم المفاهيم الأساسية التي تكمن في صميم مجالات ولاية المكتب. وسيتم ذلك من خلال التركيز على تملُّك زمام الأمور والسلوك والحقوق والمسؤوليات بهدف تمكين طلاب المرحلة الثانوية من تحديد المعضلات المعنوية أو الأخلاقية أو القانونية ودرئها وحلها.

التعليم الجامعي

يتوخَّى المكون الجامعي من المبادرة دعم الأكاديميين للتدريس في المجالات التي تندرج في إطار ولاية المكتب، والتي تشمل الجريمة المنظمة والفساد ومنع الإرهاب والجريمة السيبرانية والعدالة الجنائية والاتجار بالأسلحة النارية والاتجار بالأشخاص وتهريب المهاجرين، وكذلك النـزاهة والأخلاقيات.

 

تحميل صفحة المعلومات

EN   |     FR   |     ES   |     RU   |   AR   |     ZH

News

كيانات الأمم المتحدة تناقش مسألة التثقيف في مجال حقوق الإنسان في جنيف

كيانات الأمم المتحدة تناقش مسألة التثقيف في مجال حقوق الإنسان في جنيف

شاركت مبادرة التعليم من أجل العدالة في مناقشة دارت في جنيف حول دور التثقيف في مجال حقوق الإنسان في الارتقاء بخطة التعليم لعام 2030. وجمعت الحلقة الدراسية التي عُقدت تحت عنوان "كيف يمكن تعزيز التثقيف والتدريب في مجال حقوق الإنسان من خلال خطة التعليم لعام 2030، لا سيما الغاية 4-7؟"، كيانات رئيسية تابعة للأمم المتحدة لإجراء مناقشات مائدة مستديرة بشأن برامجها التعليمية الخاصة. وإلى جانب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة، شملت هيئات الأمم المتحدة الأخرى مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

ترويج سيادة القانون في صفوف الشباب من خلال أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة

ترويج سيادة القانون في صفوف الشباب من خلال أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة

يشارك مئات الآلاف من الشباب في جميع أنحاء العالم سنويًّا في أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة (نموذج الأمم المتحدة). وأنشطة المحاكاة هذه، التي هي في متناول كل الطلاب من جميع المستويات، تتيح وسيلة شعبية للتعرُّف على الأمم المتحدة، كما أنها تمكِّن المنظمة من التواصل مع قادة المستقبل. ويتطلع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة (المكتب)، في إطار مبادرته بشأن التعليم من أجل العدالة، إلى الاستفادة من قوة تأثير أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة لتثقيف الطلاب بشأن مفهوم سيادة القانون وكيفية مناقشة هذه المسألة ومعالجتها على الصعيد الدولي.
وفي هذا الصدد، عُقد اجتماع لفريق من الخبراء هذا الأسبوع في فيينا للمساعدة على وضع دليل للمكتب لفائدة منظمي أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة. وشمل الاجتماع، الذي ضم مجموعة متنوعة من الأشخاص، الطلاب الذين سبق لهم أن شاركوا في أنشطة من هذا القبيل والمنظمين من مختلف أنحاء العالم من أجل مراعاة المنظورات الفريدة.