إفتتاح الإجتماع العالمي السادس لمشروع الإتصال بين المطارات (AIRCOP) بمقر منظمة الشرطة الجنائية الدولية INTERPOL بمدينة ليون، فرنسا لمناقشة التحديات وأفضل الممارسات لاعتراض الإتجار غير المشروع عبر المنافذ الجوية

في 11 شباط/فبراير 2019

إجتمع 90 ممثلاً عن جهات إنفاذ القانون الوطنية والمنظمات الدولية في مقر الأمانة العامة لمنظمة الإنتربول في ليون، فرنسا لحضور إفتتاح الإجتماع العالمي السادس لمشروع الإتصال بين المطارات ( AIRCOP )، وهو مسعى مشترك بين كل من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ( UNODC ) والمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) ومنظمة الجمارك العالمية ( WCO ) لتعزيز قدرات المطارات الدولية في جميع أنحاء العالم لكشف و إ عتراض المخدرات والسلع الأخرى غير المشروعة والمسافرين ذوي الخطورة العالية في بلدان المصدر والعبور والمقصد . 

شارك في الإجتماع كل من:

· نقاط الإتصال الوطنية للمشروع في أكثر من 30 دولة من أفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي والشرق الأوسط.

· مدربون وموجهون من جهات إنفاذ القانون المتعاونة معه.

· وكالات إقليمية ودولية شريكة مثل منظمة الطيران المدني الدولي ( ICAO ) ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب ( UNOCT )، والمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب ( CTED )، والمجلس الأوروبي، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ( OSCE ).

· ممثلين عن القطاع الخاص مثل الإتحاد الدولي للنقل الجوي ( IATA )، بالإضافة إلى الجهات المانحة وخاصة الإتحاد الأوروبي ( EU ) .

وستتاح الفرصة للمشاركين خلال الفترة من 11 إلى 13 فبراير 2019 لمناقشة نجاحات مشروع الإتصال بين المطارات، وتبادل الممارسات الجيدة، ومناقشة التحديات المحتملة وطرح حلول جديدة. وحيث تتطور التهديدات على نحو سريع، وغالباً ما يكون المجرمون "أكثر ذكاءاً"، أو على الأقل أكثر سرعة، يتوجب على القائمين على إنفاذ القانون الترصد الدائم والمستمر للجريمة المنظمة والإرهاب. ستعد التوصيات التي سيتم إعتمادها في نهاية الإجتماع بمثابة خارطة الطريق للسنوات القادمة.

مَثل مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في الإجتماع السيدة ميوا كاتو ، رئيسة قسم العمليات، والتي رحبت بالمشاركين من الجهات المختلفة و أكدت على أنَّ "الإنجاز الذي تم تحقيقه نتيجة الجهود المشتركة ليس فقط في إنضمام دول جديدة للمشروع بل وأيضاً في إستهداف كافة أنماط التهديدات بالمطارات ومكافحتها ".

كما مَثل المنظمات الشريكة للمشروع في الإجتماع، كل من السيد تيم موريس، المدير التنفيذي للخدمات الشرطية - الإنتربول والسيدة آنا هينوخوسا، مديرة قطاع الإمتثال والتيسير - منظمة الجمارك العالمية.

وقد أثمرت مجهودات فرق العمل المشتركة التابعة لمشرو ع الإتصال بين المطارات AIRCOP بالتعاون مع شركاءه عن إجمالي مضبوطات تبلغ 8 أطنان من الكوكايين؛ 422 كيلوغرام من الهيروين؛ 6 أطنان من الحشيش؛ أكثر من 2 طن من الميثامفيتامين، ما يقرب من 10 أطنان من السجائر ومنتجات التبغ الأخرى؛ أكثر من 13 طن من الأدوية المزيفة؛ 1،2 طن من مقاييس البنغول؛ 14،5 مليون دولار أمريكي غير مصرح به؛ و 1،4 طن من السلائف (الايفيدرين ، الفيناسيتين ،وما إلى ذلك). كما إعترضت فرق العمل المشتركة التابعة لمشرو ع الإتصال بين المطارات مقاتلين إرهابيين أجانب محتملين، وشخصان مطلوبان لدى الإنتربول ومكتب التحقيقات الفيدرالي (القائمة الحمراء)، بالإضافة إلى ضحايا محتملين للإتجار بالأشخاص.

وقد أشاد السيد تيم موريس، المدير التنفيذي للخدمات الشرطية بمنظمة الإنتربول، بأهمية العمل المشترك خاصة ما بعد الضبط لملاحقة الجماعات الإجرامية وتفكيكها وأضاف "لن نتمكن أبداً من ذلك إذا إكتفينا بالضبطيات".

وأقرت السيدة آنا هينوخوسا، مديرة قطاع الإمتثال والتيسير بمنظمة الجمارك العالمية، بنجاح مشروع الإتصال بين المطارات وتعاونه المثمر مع الوكالات الشريكة مُشيرة إلى أنَّ البيئة الإستراتيجية التي يعمل بها ضباط الجمارك كونها موقع إرتكاب تلك الجرائم فضلاً عن السلطة والمهارات المتوفرة لهؤلاء الضباط تُعد فرصة متميزة للتنسيق الفعال لجهود إنفاذ القانون. وأضافت "إنَّه من المؤثر أن نرى إقرار المجتمع الدولي بالدور الهام الذي يقوم به ضباط الجمارك في إنفاذ القانون".

وأكدت السيدة كاتو على أنَّ فرق العمل المشتركة التابعة لمشروع الإتصال بين المطارات " تُعد بمثابة دليل على أهمية العمل المشترك بين الأجهزة المعنية والتعاون الدولي لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب"، مما يبرز أهمية شبكة التعاون واسعة النطاق التي أٌنشأت في إطار المشروع على مدار السنوات والتي تتيح التواصل الآني بين أعضاء فرق العمل المشتركة والموجهين والمدربين العاملين في المطارات الدولية في جميع أنحاء العالم وكذلك المنظمات الشريكة والذي يضمن بدوره تبادل المعلومات التشغيلية بصورة فعالة وإتخاذ الإجراءات الفورية بشأنها، بالإضافة إلى نشر الممارسات الجيدة على نطاق واسع.

***

مشروع الإتصال بين المطاراتAIRCOP   هو مشروع مشترك يٌنفذه مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بالتعاون مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) ومنظمة الجمارك العالمية ( WCO )

يدعم مشروع الإتصال بين المطارات، حكومات 30 دولة في أفريقيا، أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبى والشرق الأوسط في تعزيز قُدرات مطاراتهم الدولية في كشف وإعتراض المخدرات والسلع الأخرى غير المشروعة والمسافرين ذوي الخطورة العالية في بلدان المصدر والعبور والمقصد .

وعلاوة على بناء القدرات، يعزز المشروع، كأحد محاوره الأساسية، ثقافة جمع المعلومات وتبادلها لتصبح جزءًا من المنهج العملياتي لجهات إنفاذ القانون، سواء على المستوى الوطني، أو الأجهزة الأخرى في جميع أنحاء العالم وذلك بهدف تعطيل الشبكات الإجرامية غير القانونية بشكل عام.

بتمويل رئيسي من ال إ تحاد الاوروبي من خلال آلية المساهمة في الإستقرار والسلام في شقها المتعلق ببرنامج مسار الكوكايين ، يتلقى مشروع الإتصال بين المطارات مساهمات إضافية من كندا،و فرنسا، واليابان، وهولندا، والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية.

***

لمعرفة المزيد عن مشروع الإتصال بين المطارات AIRCOP يمكنكم زيارة موقع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.