Home learning for primary school children gets a boost with UNODCs innovative tools
18 سبتمبر, 2020

التعلم في المنزل لأطفال المدارس الابتدائية يصبح أكثر مرحاً ومتعة بفضل أدوات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة المبتكرة

 بالحكم على أكثر المواضيع تداولاً على منصات وسائل التواصل الاجتماعي في حين فرض اغلاق المدارس في جميع أنحاء العالم لانتشار كوفيد-١٩، شعر أولياء أمور الأطفال الصغار بطفرة من التقدير المتجدد للمعلمين. بعد أن أصبحوا فجأة معلمين بحكم الواقع، حاول معظم أولياء أمور اتباع جدول زمني تقريبي ومنهج مرن، ولكن هناك حاجة أيضًا إلى الارتجال لملأ الأيام الطويلة بالتوازن الصحيح بين التعلم الرسمي والمرح.

 لقد ساعدت خبرة المتخصصين في جعل هذه التجربة الفريدة أكثر استساغة لكل من الأطفال والآباء - خاصة أولئك الذين يجب عليهم القيام بعملهم من المنزل أيضًا. مع وجود واتاحة مجموعة متنوعة من الموارد التعليمية والترفيهية الذكية اليوم عبر الإنترنت، يستجيب الآباء لنصيحة التربويين حول تعليم الأطفال من خلال أشكال متنوعة - تتراوح من الرواية المباشرة إلى العرض - باستخدام عدة طرق لإتاحة التعليم وجلبه إلى المنزل.

من خلال مبادرته للتعليم من أجل العدالة، (أحد مكونات البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة)، طوّر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة عدة أدوات للمساعدة على ضمان استمرار الأطفال الصغار في تلقي تعليم شامل، بغض النظر عن الظروف. ما يجعل منتجات مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة جديرة بالملاحظة بشكل خاص هو تركيزها على القيم وتعليم الأطفال على التفكير ومساعدتهم على بناء مهارات تمكنهم من أن يكونوا فاعلين في مجتمعهم.

يساعد
30 أبريل, 2020

يساعد "الزوربز" الأطفال على البقاء في أمان من فيروس الكورونا المستجد في لبنان

بينما يتكيف العالم مع الإجراءات الصارمة اللازمة لمكافحة فيروس الكورونا المستجد ما زال العزل الصحي صعبًا لمعظم الناس. إن التحدي كبير خاصة عندما يتعلق الأمر بالأطفال، لأنهم يجدون أنفسهم فجأة غير قادرين على الذهاب الى المدرسة، أو التجول في الخارج أو حتى اللعب مع أصدقائهم. ويصبح هذا الوضع أكثر إشكالية عندما يكون الأطفال في ظروف ضعيفة أو صعبة بشكل خاص ويحتاجون إلى المساعدة الإنسانية ومع عدد قليل من المنافذ لمساعدتهم على التعامل والتأقلم مع الواقع.

كيانات الأمم المتحدة تناقش مسألة التثقيف في مجال حقوق الإنسان في جنيف
02 يونيو, 2017

كيانات الأمم المتحدة تناقش مسألة التثقيف في مجال حقوق الإنسان في جنيف

شاركت مبادرة التعليم من أجل العدالة في مناقشة دارت في جنيف حول دور التثقيف في مجال حقوق الإنسان في الارتقاء بخطة التعليم لعام 2030. وجمعت الحلقة الدراسية التي عُقدت تحت عنوان "كيف يمكن تعزيز التثقيف والتدريب في مجال حقوق الإنسان من خلال خطة التعليم لعام 2030، لا سيما الغاية 4-7؟"، كيانات رئيسية تابعة للأمم المتحدة لإجراء مناقشات مائدة مستديرة بشأن برامجها التعليمية الخاصة. وإلى جانب مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة، شملت هيئات الأمم المتحدة الأخرى مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

ترويج سيادة القانون في صفوف الشباب من خلال أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة
29 مارس, 2017

ترويج سيادة القانون في صفوف الشباب من خلال أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة

يشارك مئات الآلاف من الشباب في جميع أنحاء العالم سنويًّا في أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة (نموذج الأمم المتحدة). وأنشطة المحاكاة هذه، التي هي في متناول كل الطلاب من جميع المستويات، تتيح وسيلة شعبية للتعرُّف على الأمم المتحدة، كما أنها تمكِّن المنظمة من التواصل مع قادة المستقبل. ويتطلع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة (المكتب)، في إطار مبادرته بشأن التعليم من أجل العدالة، إلى الاستفادة من قوة تأثير أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة لتثقيف الطلاب بشأن مفهوم سيادة القانون وكيفية مناقشة هذه المسألة ومعالجتها على الصعيد الدولي.
وفي هذا الصدد، عُقد اجتماع لفريق من الخبراء هذا الأسبوع في فيينا للمساعدة على وضع دليل للمكتب لفائدة منظمي أنشطة محاكاة نموذج الأمم المتحدة. وشمل الاجتماع، الذي ضم مجموعة متنوعة من الأشخاص، الطلاب الذين سبق لهم أن شاركوا في أنشطة من هذا القبيل والمنظمين من مختلف أنحاء العالم من أجل مراعاة المنظورات الفريدة.

لتعليم من أجل العدالة: العمل مع الأكاديميين والقطاع الخاص لتدريس النـزاهة والأخلاقيات
23 مارس, 2017

لتعليم من أجل العدالة: العمل مع الأكاديميين والقطاع الخاص لتدريس النـزاهة والأخلاقيات

في منتصف آذار/مارس، نظم مجلس المشاركة العامة والرقابة الاجتماعية في إكوادور، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدِّرات والجريمة، سلسلة من الأحداث بشأن بناء القدرات في مجال مكافحة الفساد في كيتو. وشمل ذلك حلقتين دراسيتين أكاديميتين لفائدة الأساتذة والطلاب، وكذلك حلقة دراسية لفائدة الجهات الفاعلة في القطاع الخاص. وخلال الحلقات الدراسية الثلاث، عرَّف المكتب بمبادرة "التعليم من أجل العدالة" (E4J)، وأكد على أهمية النمائط الجامعية المرتقبة في مجالي النـزاهة والأخلاقيات. وكان العرض الإيضاحي مصمَّماً للتعريف بالمبادرة، ولا سيما تركيزها على تعليم النـزاهة والأخلاقيات، والتشجيع على تكوين شبكات الأكاديميين المعنيين بمجاليْ النـزاهة والأخلاقيات، وإبراز الأدوات والمواد المتاحة لمعلمي الأخلاقيات. وأعقبت كل عرض من عروض الحلقات الدراسية الثلاث مناقشة مفتوحة.